أخبار

ارتفاع قتلى التظاهرات الرافضة للإنقلاب العسكري إلى (73)

ارتفع عدد قتلى المتظاهرين الرافضين للإنقلاب العسكري الذي حدث في السودان في 25 أكتوبر الماضي إلى (73)، بعد وفاة مصاب في مدينة ود مدني، بولاية الجزيرة (وسط السودان).

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية(غير حكومية) عبر بيان اليوم “الجمعة” إنّ المتوفى هو محمد فيصل (25 عاما)، توفي بعد معاناة في العناية المكثفة، إثر إصابته برصاص حي في العنق أثناء مشاركته في تظاهرات 17 يناير.

وفي رسالة وجهتها للعالم قالت اللجنة أن:” شعبنا يسير المواكب السلمية باستمرار ويستخدم كل أدوات المقاومة اللاعنفية من أجل دولة الحرية والديموقراطية والعدالة ليُجابه بالآلة العسكرية المغتصبة للسلطة بأبشع الجرائم مما أدى لفقدان 73 شهيد منذ يوم الانقلاب وحتى هذه اللحظة” .
ومنذ 25 أكتوبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردا على إجراءات استثنائية اتخذها قائد الجيش عبد الفتاح البرهان، أبرزها فرض حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وهو ما تعتبره قوى سياسية “انقلابا عسكريا”، في مقابل نفي الجيش.

ووقع البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، في 21 نوفمبر الماضي، اتفاقا سياسيا تضمن عودة الأخير إلى رئاسة الحكومة الانتقالية، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

لكن في 2 يناير الجاري، استقال حمدوك من منصبه، في ظل احتجاجات رافضة لاتفاقه مع البرهان، ومطالبةً بحكم مدني كامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى