أخبارسياسية

الحكومة السودانية تستأجر عضو سابق في الكونغرس لإصلاح علاقاتها مع واشنطن

الخرطوم – “سودا ميديا”
كشف موقع “آفريكان ريبورت”عالي المصداقية في تقرير نشره اليوم عن صفقة تمت بين عضو سابق في الكونغرس الأمريكي والحكومة السودانية تدفع بموجبها الأخيرة 30 ألف دولار شهريا للعضو الذي سيعمل بالمقابل على تبيض صورة الحكومة وسط مؤسسات ومسؤولي الإدارة الأمريكية.
وبحسب تقرير كتبه للموقع جوليان بيكيه فإن حكومة السودان عينت عضوًا سابقًا في الكونغرس له تاريخ في معارضة الرئيس السابق عمر البشير للمساعدة في إصلاح العلاقات مع واشنطن وإلغاء حظر المساعدات الأمريكية التي تم تعليقها بعد انقلاب 25 أكتوبر.

و احتفظ تكنوقراطي مستقل اسميًا بشركة الضغط نيلسون مولينز رايلي آند سكاربورو للمساعدة في تعزيز العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة و “تسهيل المساعدات الخارجية والاستثمارات في السودان”.

ووفقًا لإيداع ضغط تم الكشف عنه مؤخرًا بموجب قانون تسجيل الوكلاء الأجانب (FARA) يقود أعمال الضغط عضو الكونغرس السابق جيم موران ، وهو ديمقراطي من ولاية فرجينيا. وبموجب العقد تدفع الحكومة السودانية 30 ألف دولار شهريًا لمدة عام واحد.
وأصبح العقد ساري المفعول في 14 فبراير ، بعد أن سددت الحكومة السودانية دفعة أولية قدرها 90 ألف دولار.

رابط الخبر:

https://www.theafricareport.com/179210/sudan-hires-former-us-congressman-to-help-repair-ties-damaged-by-coup/

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى