أخبارسياسية

الإمارات والهند امتنعتا عن التصويت.. روسيا تستخدم “الفيتو” ضد مشروع قرار لمجلس الأمن “يدين غزوها لأوكرانيا

 

سوداميديا – وكالات

استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الجمعة ، كان من شأنه أن يعبر عن الأسف لغزو موسكو لأوكرانيا، في حين امتنعت الصين عن التصويت، في خطوة تعتبرها الدول الغربية انتصاراً لإظهار عزلة روسيا على الصعيد الدولي.

فقد امتنعت الإمارات والهند أيضاً عن التصويت على النص الذي صاغته الولايات المتحدة.

فيما صوَّت الأعضاء الآخرون بمجلس الأمن وعددهم 11 لصالح مشروع القرار.

وحق النقض المعروف بـ “الفيتو” هو حق الاعتراض على أي قرار يقدم لمجلس الأمن دون إبداء أسباب، ويمنح للأعضاء الخمس دائمي العضوية في مجلس الأمن، روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

في غضون ذلك، أعرب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية مارتن غريفيث، الجمعة، عن قلقه “إزاء التداعيات الإنسانية الناجمة عن التصعيد الحالي في أوكرانيا على حياة المدنيين، في ظل القصف الذي تتعرض له مراكز مدنية بأنحاء البلاد”.

إذ قال في مؤتمر صحفي، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك: “هناك تقارير مزعجة بشأن عمليات تنقُّل كبيرة لنساء وأطفال ورجال يبحثون عن المأوى، وأعتقد أنه من الصحيح أن نقول إن مئات آلاف الناس يتنقلون داخل أوكرانيا وإلى خارجها بينما أتحدث إليكم الآن”.

كما أشار غريفيث إلى عدم وجود تقارير مؤكدة بشأن أرقام الضحايا وتضرر البنية التحتية.

المتحدث ذاته أكد “التزام الأمم المتحدة والعاملين الإنسانيين بتقديم المساعدة وتوسعة وجودهم في أوكرانيا (..) لن نترك هذا البلد وسوف نساعد الناس في كل أرجائه”.

وتابع: “تمثل مسألة تأمين موظفينا الإنسانيين أولوية لنا، وحالياً نقوم بعملية نقل لهم داخل أوكرانيا، ولا توجد لدينا أي خطط حالياً لنقلهم إلى خارجها”.

غريفيث كشف عن اعتزام الأمم المتحدة إطلاق نداء إنساني خلال اليومين المقبلين لصالح أوكرانيا، مضيفاً: “نتطلع إلى سخاء الدول الأعضاء لتلبية هذا النداء”.

يذكر أن روسيا أطلقت، فجر الخميس ، عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل غاضبة من عدة دول، ومطالبات بتشديد العقوبات على موسكو.

ووفقاً للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قُتل أكثر من 130 شخصاً، بينهم مدنيون، في اليوم الأول للتدخل العسكري الروسي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى